header
  • Accueil
  • مقالات بالعربية

اليوم العالمي للأمراض النادرة

بمناسبة الدورة الحادية عشرة لليوم العالمي للأمراض النادرة، يدعو ائتلاف الأمراض النادرة بالمغرب، إلى التعبئة من اجل مليون و نصف مغربي يعانون من هذه الأمراض.

امراض نادرة  لكن المصابون عديدون

تسمى هده الأمراض "نادرة" لأنها تؤثر على أقل من شخص واحد من  كل 2000 نسمة، وأحيانا  نجد في العالم بضع مئات أو عشرات المرضى لمرض معين ، ولكن هناك الآلاف من هذه الأمراض، ما يقرب من 8،000 مرض نادر تم تحديده حتى الآن و كل عام يوصف 200 إلى 300 مرض نادر جديد. و بدالك تخص ما يعادل أكثر من 5٪ من سكان العالم و  تؤثر، في المجموع على  أكثر عدد من الناس الذين يعانون من مرض السكري أو السرطان!

Lire la suite

الجمعية المغربية والدولية لطب الكلي : العربية لغة التواصل العلمي

بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم (21 فبراير)، يسرني أن أزف إليكم خبر اعتماد اللغة العربية كلغة رسمية من طرف الجمعية الدولية لطب الكلى. وعليه، فإن اللغة العربية أضحت متاحة في الموقع الإلكتروني للتواصل بمناسبة اليوم العالمي للكلى http://www.worldkidneyday.org يأتي هذا القرار تتويجا للمجهودات التي بدلتها الجمعية المغربية لطب الكلى منذ خمس سنوات بترجمة جميع الملصقات و البيانات الصادرة بمناسبة اليوم العالمي للكلى للغة العربية ووضعها رهن إشارة الجمعية الدولية لطب الكلى.

Lire la suite

وزير الصحة، السيد أناس الدكالي يستقبل الممثلة الجديدة لمكتب منظمة الصحة العالمية بالرباط، السيدة مريم بكدلي

استقبل وزير الصحة، السيد أناس الدكالي، يوم الاثنين 29 يناير 2018 بمقر وزارة الصحة، الممثلة الجديدة لمكتب منظمة الصحة العالمية بالرباط، الدكتورة مريم بكدلي.

Lire la suite

ما هو الخطأ الصحي و الإعلامي و الإشهاري ؟

التحذير والانذار من الدكتور أنور الشرقاوي

غلافان لمجلتين.  الغلاف الأول لمجلة أسبوعية فرنسية. و الغلاف الثاني لمجلة مغربية ناطقة بالفرنسية. ضمن كل مجلة إشهار لإحدى المشروبات الكحولية.

بغض النظر عن الجانب الديني واحدة من المجلات ترفق الإشهار بإنذار صحي. أما المجلة الأخرى فلا تكلف نفسها هذا الواجب. مارأيكم؟  هل هناك خطأ صحي وإعلامي وإشهاري؟ ومن المسؤول، المجلة أم صاحب الاشهار؟  أم من يا ترى؟

Lire la suite

Suivez-nous sur Facebook

Nos partenaires

Sante21.ma

La Santé au 21ème sciecle

L'actualité médicale et pharmaceutique au maroc.